المصلح: يوسف نحمياس
المؤسس الثاني لشرطة إسرائيل، 1964-1958

وُلِد يوسف نحمياس في القدس عام 1912. وفي صغره كان عضوًا في منظمة الـ “هاغاناه” والتحق بالجيش البريطاني عام 1941 حيث عمل كضابط وقائد فيلق الـ”نقل العبري” والذي شارك في المعارك في شمال إفريقيا وإيطاليا وقد أشاد به قادته.

بعد انتهاء الحرب أقام نحمياس في إيطاليا ونظم الهجرة الغير الشرعية للبلاد وبعد عودته عمل في الدائرة السياسية للوكالة اليهودية والتي تناولت في الأساس العلاقات الخارجية. انضم نحمياس إلى الفريق الذي خطط لتأسيس الشرطة في الدولة اليهودية المستقبلية حيث عمل إلى جانب يحزقيل سهر (والذي عُين فيما بعد المفتش العام الاول). ومع قيام دولة إسرائيل، تم تعيين نحمياس نائبًا للمفتش العام.

في عام 1953 أنهي يوسف نحمياس عمله في شرطة إسرائيل والتحق بوزارة الخارجية حيث ترأس الوفد الأمني إلى فرنسا والتي كانت حينها الحليف الرئيسي لإسرائيل، وتناول التنسيق الأمني بين البلدين وشراء الأسلحة. لقد لعب نحمياس دورًا رئيسيًا في صياغة الاتفاقيات بين الدولتين وشراء الأسلحة الفرنسية المتطورة والتي استخدمها جيش الدفاع الإسرائيلي في عملية قادش وحرب الأيام الستة.

في الأول من حزيران (يونيو) 1958، عاد يوسف نحمياس إلى شرطة إسرائيل وعُيِّن المفتش العام الثاني. خلال فترة ولايته قام نحمياس بسلسلة من التغييرات الهامة والتي تناولت شكل وأساليب العمل المتبعة في الشرطة. حيث قام بإعادة تنظيم المقر القطري والألوية، قام بإنشاء أول وحدة تحقيق مركزية (“القسم المركزي” في لواء تل أبيب)، قام بتغيير أسماء الرتبة، قام بإنشاء وحدة شرطيات خاصة بالعمليات، وقام بفحص أساليب العمل، وغير ذلك. كل هذه العمليات والتي أطلق عليها اسم “إصلاحات ناحمياس”، حسنت بشكل ملحوظ قدرة الشرطة على التعامل مع التحديات التي واجهتها وشكلت حجر الأساس لهيكل الشرطة الذي نعرفه اليوم مع تعديلات مختلفة التي أجريت فيما بعد. كل هذه الإصلاحات وتأثيراتها طويلة المدى أدت إلى اعتبار نحمياس “المؤسس الثاني” لشرطة إسرائيل.

في عام 1964، أنهى يوسف نحمياس خدمته وعُيِّنَ سفيراً لإسرائيل في البرازيل وبعد ان تقاعد من السلك الدبلوماسي انتقل إلى العمل المصرفي، حيث شغل منصب المدير العام للبنك العربي الإسرائيلي ونائب رئيس البنك “بينلئومي”.

توفي يوسف نحمياس في 28 كانون الثاني 2008 عن عمر يناهز ستة وتسعين عاما. وقد سُميَّ على اسمه مركز التراث لشرطة إسرائيل والذي أقيم في كلية الشرطة الوطنية عام 2015.

 

مقالات نقترح قراءتها

الجنرال – حسن فايز الإدريسي

كان الادريسي موهوبًا جدًا، درس في الأكاديمية العسكرية العثمانية وعندما احتل البريطانيون البلاد تم تجنيده في شرطة الانتداب ، وكان ضابطًا ممتازًا فترقى ليصبح قائد قضاء قرى القدس، قضاء كبير جدا.

واصل القراءة »
Skip to content